مسار تطور المجتمع المدني بالمغرب

إن التعرف على مسار نشأة المجتمع المدني و تطوره التاريخي في الفكر الغربي ليس هدفا في حد ذاته بقدر ما يمثل مقدمة ضرورية لتفهم أسباب شيوع المفهوم في الخطاب السياسي و الثقافي العربي والمغربي خاصة والدلالات الجديدة التي يكتسيها. إذ تكمن الغاية الأولى من ذلك في توفير أرضية لاستيعاب سياق نشأة المجتمع المدني بالمغرب و جعله كمتغير من متغيرات التغيير السياسي والإصلاح بعدما تراجعت الأحزاب السياسية عن إحداث مهام التغيير الديمقراطي، حيث احتل موقعا متقدما في المجال العام من خلال انخراطه في رسم السياسات و تنفيذها بعد المكاسب التي حققها من خلال دستور 2011.

ملامح الثورة الأمريكية التنويرية في النظام الدستوري

توج الدستور الأمريكي كأول دستور مكتوب، لنظام حكم جمهوري ديمقراطي، مشكلا حكومة وطنية فدرالية قوية، نظامها السياسي قائم أساسا على المبادئ التنويرية الكبرى كالحرية والمساواة وفصل السلطات وغيرها، هذا الدستور بهذه المبادئ أدى دورا هاما في توحيد الشعب الأمريكي وانصهار الاختلاف والتنوع العرقي والجغرافي والديني واللغوي في المصهر الأمريكي، بعد ثورة الاستقلال ضد المستعمر الانجليزي، هذا التنوع جعل من الولايات المتحدة الأمريكية قوة عالمية بشكل مباشر دون المرور من مرحلة انتقالية كباقي الدول، ورغم المكانة الكبيرة التي تحتلها أمريكا عالميا خاصة في مجال الحقوق والحريات، إلا أنه لا يمكن التغافل عن بعض الخروقات لا سيما المساواة بين البيض والسود كأكبر معضلة تعاني منها الولايات المتحدة الأمريكية.

مظاهر تأثير الحركة التنويرية في سن الدستور الفرنسي

الملخص:      بعد ما عانته فرنسا من ويلات الاضطهاد والاستعباد والظلم والاستبداد الملكي المطلق المستند على نظرية الحق الإلهي، توسع نفوذ وصلاحيات النبلاء ، وهيمنة الكنيسة وعدم خضوعها لأي قانون ومحاسبة، جاءت الثورة لتضع حدا لعصور الاستبداد والتسلط والخروج من هذا الواقع المظلم؛ حيث تعتبر ثورة 1789 نقطة تحول كبيرة في النظام السياسي الفرنسي، غيرت … اقرأ المزيد

على مشارف عقد من الزمن: ماذا جنى العمل الجمعوي من تجربة الحوار الوطني حول المجتمع المدني؟

على امتداد سنة كاملة، عرف المغرب خلال الفترة ما بين مارس 2013 ومارس 2014 حدثا مهما، تمثل في عقد أضخم حوار بين الدولة وجمعيات المجتمع المدني في تاريخ المغرب، وقد كان من مخرجاته تبلور مجموعة من الالتزامات المشتركة بين الفاعلين الرسمي والمدني، وذلك من أجل تطوير الحياة الجمعوية وتيسير الوسائل الممكنة وتوفير البيئة الملائمة لتمكين جمعيات المجتمع المدني من القيام بأدوارها الدستورية في أحسن الظروف.

الأحزاب السياسية والنظام الحزبي

تكمن أهمية دراسة الأحزاب في اعتبارها من أهم المؤسسات في جل الأنظمة السياسية المعاصرة. وبالنظر لكونها ركنا مهما في النظام الديمقراطي، ولدورها الأساس في تركيبة الدولة الحديثة، فقد أصبحت دراستها تستأثر بالاهتمام. فهي ترتبط بالمؤسسات الدستورية كالبرلمان والحكومة. كما تتجلى أهمية تناولها بالبحث في محاولة رصد التحولات التي تعرفها الممارسة الحزبية في ظل تحولات داخلية وخارجية مؤثرة.

التمثيل السياسي بالمغرب وانعكاساته على الوساطة الحزبية

ملخص:   تسعى هذه الورقة البحثية إلى معالجة تعثر مسألة الوساطة الحزبية بالمغرب وتنطلق من رصد مسار التمثيل السياسي والمآل الذي وصل إليه، حيث تجادل في كون الصراع الذي انطلق بين الحكم وأحزاب الحركة الوطنية يعد من بين أبرز مسببات إنهاك فكرة الوساطة الحزبيىة، ففي خضم ذلك الصراع استطاع الحكم أن يرجح كفته ويمارس السلطة … اقرأ المزيد

الأحزاب المغربية والارتباط بالدولة: تحول نحو نموذج الحزب الكارتل

لقد عرف الحقل الحزبي المغربي تحولا مهما خصوصا على مستوى النموذج الحزبي. ويمكن ملاحظة هذا التغير الذي عرفته الأحزاب السياسية المغربية منذ نهاية القرن العشرين خصوصا مع دخول جزء من المعارضة المشكلة من أحزاب الحركة الوطنية للحكومة. وتعزز هذا التحول بترأس حزب العدالة والتنمية للحكومة سنة 2011. وفي هذا الإطار فإننا بصدد انتقال من نموذج الحزب الجماهيري إلى نموذج الحزب الكارتل. وإذا كانت مظاهر هذا التحول الحزبي متعددة فإن أبرز تجلياته يمكن أن تظهر في تزايد ارتباط الأحزاب السياسية المغربية بالدولة واستفادتها من امكاناتها المادية بالخصوص.

المرجعية الفكرية والفلسفية للأنظمة الداخلية للبرلمان المغربي

ملخص: إن الوقوف عند الأساس النظري والفكري للنظام الداخلي للبرلمان يقتضي بالضرورة تحديد مفهومه وماهيته ثم الفلسفة الفكرية التي يرتكز عليها، وبيان قيمته القانونية ومدى الزاميتها والإحاطة بمسطرة إعدادها بشتى مراحلها، وهذا ما تعمل هذه الورقة البحثية على الإحاطة به من خلال محورين اثنين؛ حيث يتحدد الأول في دراسة مفهوم النظام الداخلي للبرلمان ومرجعيته الفكرية، … اقرأ المزيد

الأسس التصورية العامة للديمقراطية التشاركية

ملخص تنفيذي: تبنت الدولة الديمقراطية التمثيلية لتأسيس الممارسة السياسية ودعمتها بديمقراطية القرب التي تحمل أبعادا ودلالات تتجه نحو إعطاء السكان أهمية في تدبير شؤونهم، حيث عمل المشرع على إدخال إصلاحات متعددة  لمواكبة التطورات الحاصلة على المستوى الكوني والتكيف مع المستجدات على مستوى البناء الديمقراطي الداخلي. وإذا كانت الأهداف التي تسعى الدولة إلى تحقيقها من تطبيق … اقرأ المزيد